منتديات السياحة العربية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

هام جدا لكل الزوار الأن يمكنكم المشاركة في مسابقة منتديات السياحة العربية والفوز بجهاز ipod


سياحة مغربية ,سياحة تونسية ,سياحة سعودية,سياحة مصرية ,سياحة لبنانية ,سياحة بحرينية,سياحة جزائرية,سياحة سورية,سياحةأردنية,سياحة عربية,السفر ,صحة آدم وحواء, قضايا آدم وحواء,مطبخ حواء,قصص وروايات,صورو فيديوهات, الربح من النت ,برامج الكومبيوتر,دردشة وتعارف
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابة  السياحالبوابة السياح  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 آفاق السياحة فى السودان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rammy
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
عدد المساهمات : 9
المهنة :
تاريخ التسجيل : 30/11/2009

مُساهمةموضوع: آفاق السياحة فى السودان   الإثنين نوفمبر 30, 2009 2:44 pm

السودان هي أكبر دولة في أفريقيا، حيث تبلغ مساحتها مليون ميل مربع. وتحدها كل من مصر وليبيا من الشمال وأثيوبيا وإرتريا والبحر الأحمر من الشرق وكينيا ويوغندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية من الجنوب وتشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى من الغرب.



ويمر في السودان أطول أنهار أفريقيا وهو نهر النيل الذي يتجاوز طوله أكثر من 4000 ميل وهو يبدأ من جنوب البلاد حيث منابعه في الدول المجاورة يومر عبر مصر لينتهي في البحر الأبيض المتوسط. ويعتبر النيل مصدرا لحياة الملايين من السودانيين وتتمحور حوله الحياة بشكل عام.



مدينة الخرطوم



الخرطوم هي مكان التقاء النيل الأبيض بالأزرق، وهي عاصمة البلاد ومقر الحكومة، ويوجد فيها العديد من الأماكن السياحية الهامة كالمقرن، وهو مكان التقاء النيل الأبيض بالأزرق، والمتحف القومي وقبة المهدي وقبة خليفته، الذي كان يسمى بالخليفة، وموقع كرري ومركز الصناعات الحرفية وسوق الجمل ومركز الدراويش في (حمد النيل) ومصارعة قبائل النوبة، كما أن منطقة حمد النيل نفسها تعتبر منطقة رائعة في الخرطوم.



المناطق السياحية الهامة في بالسودان
الدندر


توجد محمية الدندر في ولاية النيل الأزرق، وأنشأت في العام 1935. وتعتبر وجهة سياحية هامة لوقوعها على الحدود السودانية الإثيوبية ولاحتوائها على ثلاث أنظمة بيئية متميزة. وتوجد بهذه المحمية 27 نوع من الثديات وما يربو على 160 نوعا من الطيور 32 نوعا من الأسماك والثديات الصغيرة والزواحف. وتعتبر الدندر ممرا رئيسيا للطيور المهاجرة بين أفريقيا وآسيا.







البحر الأحمر




يعتبر البحر الأحمر من أغنى البحار من حيث الحياة البحرية، حيث توجد به الشعب المرجانية والتي يندر أن توجد مجتمعة في مكان آخر. ويبلغ طول الساحل السوداني على البحر الأحمر 750 كيلومترا ، ويعتبر مكانا ملائما للغوص ولالتقاط الصور تحت الماء. وتعتبر الفترة ما بين شهري مايو وسبتمبر من أفضل الأوقات لزيارة البحر الأحمر.



سواكن



وهي مدينة مسورة التقت بها وتفاعلت حضارات مختلفة. ووصفها الرحالة المشهور (وولهيلم جنكر) في العام 1875 بأنها" ابنة البحر الأحمر التي تحيطها الحياة البحرية". وهي مدينة تاريخية مازال التأثير العثماني بها ماثلا للعيان، كما أنها تعتبر ميناءا رئيسيا في السودان.






الناس والثقافة




إن السودان بلد متنوع تلتقي به الثقافتان العربية والأفريقية لتنتجا ثقافة متفردة. ويعتبر السودان واحدا أكثر البلدان ذات التنوع الإثني واللغوي في العالم. ويوجد بالسودان ما يربو على الـ 600 مجموعة عرقية تتحدث أكثر من 400 لغة ولهجة.



وفي فترة الثمانينات والتسعينات لوحظ اختفاء بعض المجموعات العرقية الصغيرة، لعبت فيها الهجرة دورا، حيث أن المهاجر غالبا ينسى لغته الأصلية عندما يذهب الى منطقة أخرى بها لغة مهيمنة أخرى.



وتعتبر اللغة العربيةاللغة المهيمنة في السودان، وفي الأغلب فإن كل السودانيين في الشمال والشرق والغرب والجنوب يتحدثون العربية، حتى اذا لم تكن لغتهم هي العربية. كما أن الإنجليزية هي التغة التي تتحدث بها الطبقة المثقفة.



المناخ

بساتين النخيل المطلة على النيل- شمالي السودان


يوجد بالسودان مناخات متنوعة حسب تنوع المنطقة، ففي الشمال هناك صحاري أما في الجنوب فبه غابات استوائية وفي الشرق ساحل طويل البحر الأحمر، بينما يمر النيلان في وسط البلاد ليلتقيا في الخرطوم. فهناك تنوع مناخي بسبب اتساع رقعة البلاد وامتدادها من شمال أفريقيا إلى جنوبها.



الحياة البرية




يعيش العديد من الكائنات الحية والثدييات والطيور والزواحف في السودان وهي تنتشر على طول البلاد وعرضها إذ يوجد هناك ما يربو على 287 من الثديات و207 نوعا من الطيور.





المنتجعات في السودان




هناك مجموعة من المنتجعات المهمة في السودان نذكر منها:



أركويت:



وهذا منتجع صيفي وشتوي في الوقت نفسه ويعرف بـ "الجنة دائمة الخضرة". وتقع منطقة أركويت في هضبة مرتفعة جنوب غرب مدينة بورسودان وبه من الإمكانيات والاحتمالات السياحية الكثير، لكنه، كباقي المواقع السياسية بحاجة إلى تطوير وتحديث واستثمار.



جبل مرة

ويوجد هذا الجبل في غرب دارفور ويلغ ارتفاعه 3300 متر ويعتبر ثاني أعلى قمة جبلية في السودان وبه مساقط مياه وبحيرات بركانية ومشاهد طبيعية متميزة.



عروسة

وهي قرية سياحية تبعد 50 كلم شمال بورسودان وتعتبر مركز غوص مهما وهو مزود بكل التسهيلات اللازمة.

احتمالات تطور السياحة:
















لدى السودان إمكانيات كبيرة تؤهله ليكون وجهه سياحية مفضلة في القارة الأفريقية، فهو البلد الذي يلتقي فيه النيلان الأزرق والأبيض في منطقة المقرن ليشكلا بعدها نهر النيل الذي يصب في البحر الأبيض المتوسط، مارا عبر مصر. كما أن لديها شاطئا طويلا على البحر الأحمر والذي يوجد فيه العديد من المنتجعات التي يمكن أن تجتذب السياح من أي مكان في العالم. وهي بلاد تشرق بها الشمس طوال العام وبها أرض خصبة يمكن أن تكون سلة غذاء أفريقيا. إلا أنه توجد هناك عقبات أمام تطوير صناعة السياحة بالسودان.




ومن المشاكل التي تواجه السياحة هو العدد الضئيل للسياح الزائرين للسودان والذي لا يتناسب مع حجم البلاد وثقافتها الثرية ومواقعها السياحية التاريخية. وما لم توضع خطط لاستقطاب عدد أكبر من الزائرين فإن الاستثمار في هذا القطاع سيبقى منخفضا.



ووفقا لإحصائيات وزارة السياحة السودانية فإن عدد السياح الزائرين للسودان في العام 2006 كان 182492. وهذا عدد منخفض بالمقارنة بمصر وتونس والمغرب والتي تعتبر السياحة فيها من المصادر الهامة التي تعتمد عليها الدولة وينتفع منها القطاع الخاص.



عقبات حددها خبراء السياحة



1- لايوجد هناك هيكل تنظيمي للسياحة يمكن أن يشجع على قيام تنمية مستدامة عبر التخطيط والإدارة.



2- لا توجد هنالك شراكة حقيقية بين القطاعين الخاص والعام لهذه الصناعة.



3-البنية التحتية الضعيفة لهذه الصناعة.



4- المشاكل السياسية والصراعات القائمة في بعض المناطق في البلاد والتي تنفر السياح الذين ينشدون الآمان وراحة البال، رغم أن هذه الصراعات محصورة في مناطقها ولا تؤثر على المناطق المستقر الكثيرة في البلاد، وفي مقدمتها العاصمة الخرطوم التي تمتلك بنية أساسية لا بأس بها في مجال السياحة من فنادق ومطاعم وحدائق ومراكز تسوق تقليدية وحديثة وباقي المرافق السياحية الأخرى.



5- عدم وجود إرادة سياسية لمعالجة هذه المسألة وتطوير قطاع السياحة، كما أن الصناعات الأخرى تعتبر أكثر أهمية من هذه الصناعة من وجهة نظر صناع القرار.



إن حل المشاكل آنفة الذكر سيحيل السودان الى احدى الوجهات السياحية المهمة في العالم لما تمتع به من تونع مناخي وجغرافي وثقافي وبشري، وعمق تاريخي وجمال طبيعي. وإذا ما تطور قطاع السياحة فإن ذلك سيكون موردا اقتصاديا هاما للبلاد وفي الوقت نفسه فإنه سيعزز التنمية الاقتصادية والبشرية ويساعد على التفاهم والتقارب مع باقي دول العالم. يمكن للسودان أن يستفيد من القطاع السياحي المتطور ليس فقط عبر زيارات السياح الأجانب، ولكن عبر تطور سياحة وطنية داخلية تزيد من الترابط الاجتماعي والتفاهم الثقافي بالإضافة الى تعزيز الإقتصاد المحلي.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
آفاق السياحة فى السودان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات السياحة العربية :: السياحة الشرقية :: السياحة السودانية-
انتقل الى: