منتديات السياحة العربية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

هام جدا لكل الزوار الأن يمكنكم المشاركة في مسابقة منتديات السياحة العربية والفوز بجهاز ipod


سياحة مغربية ,سياحة تونسية ,سياحة سعودية,سياحة مصرية ,سياحة لبنانية ,سياحة بحرينية,سياحة جزائرية,سياحة سورية,سياحةأردنية,سياحة عربية,السفر ,صحة آدم وحواء, قضايا آدم وحواء,مطبخ حواء,قصص وروايات,صورو فيديوهات, الربح من النت ,برامج الكومبيوتر,دردشة وتعارف
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابة  السياحالبوابة السياح  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 نواذيبو

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد سمير
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 244
بُـلاآآدٍيـے :
المهنة :
تاريخ التسجيل : 06/08/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: نواذيبو   الإثنين فبراير 15, 2010 5:41 am



إن الزائر لمعرض المنتوجات النسوية لهذه السنة سيلاحظ على الفور عبقرية المرأة الموريتانية ومهارتها من خلال الاعمال اليدوية المختلفة فقد بدأت المرأة في التعاونيات والجمعيات النسوية تتحرر شيئا فشيئا من الطابع التقليدي لتتجه الى مجالات اكثر مردودية وتتماشى مع روح العصر مثل تصنيع المواد الغذائية وتحويلها الى اغذية ذات قيمة عالية في مجال التغذية كالحلويات المختلفة بالاضافة الى صناعة كل الادوات البسيطة كحاملات المفاتيح واغلفة الجوال والمحافظ اليدوية للرجال والنساء الى غير ذلك من المحاولات الهادفة إلى عصرنة الانتاج النسوي.

هذا ما سنبينه لك عزيزي القارئ خلال تجوالنا في اجنحة المعرض المختلفة.

ففي جناح الحوض الغربي نجد نماذج رائعة من الصناعات الجلدية كالمخدات والمقاعد الجلدية بالاضافة الى صناعات النسيج المختلفة من سجاد وغيره.

وقد عبرت ممثلته السيدة امباركه بنت الشح عن غبطتها بجودة الانتاج النسوي المعروض هذه السنة والذي يتسم بالعصرنة والخروج من الطابع التقليدي لدى التعاونيات النسوية.

أما جناح الحوض الشرقي فقد اعتبرت ممثلته السيدة فاطمة بنت امبارك ان هذا الجناح اجاد في كل الاعمال اليدوية كصناعة المخدات والمقاعد الجلدية والادوات المتداولة لدينا كحاملات المفاتيح بالاضافة الى صناعة النسيج كالسجاد وغيره.

والجديد من هذا الجناح لهذه السنة هو الصناعات الخزفية المتعددة واللوحات الفنية التي تعكس فن الزخرفة الولاتي على مداخل البيوت.

وبدورها لم تترك المرأة الموريتانية في ولاية لعصابة اي مجال من الاعمال اليدوية إلا برعت فيه وهذا ما اكدته لنا ممثلتها السيدة نبغوه بنت لعبيد حيث اعتبرت ان عصرنة الصناعة اليدوية هو ما يميز هذا الجناح حيث نجد اغلفة الجوال والمحفظات الجلدية بالاضافة الى المقاعد الجلدية والحلي المختلفة للنساء والملابس الجميلة التي ابدعت النساء في تفصيلها وخياطتها حتى اصبحت اجمل من الملابس المستوردة.

ونجد ان اهم ما يميز هذا الجناح هو عرض انواع البسكويت والحلويات التي اصبحت كذلك من النشاطات المدرة للدخل لدى التعاونيات النسوية في ولاياتنا الداخلية.

أما جناح غورغول فإن اول ما يطالعنا فيه هو الملاحف الزاهية الالوان التي تعتبر من اهم الانشطة الاقتصادية التي تقوم بها النساء في هذه الولاية والتي لاقت رواجا كبيرا على مستوى كافة الوطن.

كما نجد كذلك تعليب بعض المواد الغذائية ذات القيمة الغذائية العالية مع اضافة ملح ؛اليود« كغذاء للأطفال بالاضافة الى تعليب بعض الحبوب وتحويلها الى مواد جاهزة للغذاء.

وهذا ما يبرهن دون شك على ان المرأة في هذه الولاية قد تحولت إلى مجالات إنتاجية جديدة لها مردوديتها الاقتصادية المضمونة.

وفي الجناح المخصص لولاية اترارزة لاحظنا ان اهم ما يميز هذا الجناح هو صناعة الخيام الجميلة التي تقبل نساء التعاونيات في هذه الولاية على صناعتها بجودة وإتقان سواء الخيام الكبيرة او الخيام الصغيرة التي يقبل السائحون على شرائها وحملها الى بلادهم.

كما نجد الحصائر الكبيرة والصغيرة والتي اصبحت تصنع من الاعواد والصوف الملون بدل جلود الماشية بالاضافة الى انواع السجاد المصنوع من وبر الحيوانات ونجد كذلك الاواني كأدوات الشاي مثلا والتي قام نساء هذه الولاية بزخرفتها بالالوان بالاضافة الى عرض كل المواد الغذائية التي تزرع في هذه الولاية والتي تقوم نساء التعاونيات بتعليبها وتحويلها إلى اغذية للأطفال وكل الفئات الاخرى.

أما على مستوى جناح ولاية لبراكنة فقد التقينا ممثلة كتابة الدولة لشؤون المرأة السيدة آمنة بنت مولود التي اعتبرت ان المعرض النسوي لهذه السنة يعكس التحول من الانتاج غير الهادف الى المجالات الاقتصادية المدرة للدخل والتي تدخل في صميم حياة المرأة خاصة المرأة في التعاونية.

ففي الجانب المخصص للتغذية نجد بعض الاغذية الخاصة بالاطفال حيث تقوم نساء هذه الولاية بإعدادها بالتعاون مع بعض خبراء التغذية بالاضافة الى تعليب الحناء في علب رقيقة كتب عليها ؛حنة ش ار« وتعتزم النساء في هذه الولاية تعميم هذه الحناء التي تحاكي الحناء المستوردة من كل الاسواق بالاضافة الى انها خالية من المواد الكيميائية الضارة بالشعر والبشرة.

كما نجد قسما من هذا الجناح لعرض الديكورات المنزلية التي تحكي عن تراثنا التقليدي. وتقول آمنة بنت مولود ان الادوات التقليدية التي كانت لأجدادنا يجب ان تظل وتبقى حتى يرى ابناءنا واحفادنا والعالم ايضا تلك الحضارة التقليدية التي نعتز بها لأنها من صنع الاجداد.

وفي معرض نساء ولاية آدرار نجد ان هذا الجناح يعكس مدى وعي المرأة في هذه الولاية بضرورة العمل والمشاركة في عملية التنمية التي يتساوى فيها الكل سواء الرجل او المرأة فبناء الوطن في حاجة الى سواعد الكل.

إن هذا الجناح يتميز بغزارة الانتاج وجودته فبالاضافة الى المنتجات الغذائية المختلفة مثل انواع التمور ومختلف اصناف الحبوب والخضروات التي تنتجها هذه الولاية الزراعية.

كما نجد ضمن هذا الجناح قسما خاصا لعرض مختلف الصناعات من مشتقات النخيل والجلد والصوف بالاضافة الى الملابس المختلفة التي تقوم نساء التعاونيات النسوية بإعدادها. إلى غير ذلك من الاعمال اليدوية المختلفة التي ابدعت نساء هذه الولاية بعرضها والتي تعكس بدون شك قدرة وعبقرية المرأة الموريتانية.

وفي الجناح المخصص لمدينة نواكشوط قمنا بزيارة الجناح المخصص لمقاطعة لكصر ويضم هذا الجناح مختلف الاعمال اليدوية كالملاحف والاواني المصنوعة من الجلد ومن الصوف والاواني التقليدية الى غير ذلك.

وفي جناح توجين تم عرض مختلف النماذج من المنتجات الزراعية بالاضافة الى عرض مختلف انواع الحلي والادوات التقليدية والمخدات المصنوعة من الجلود والحصائر.

وفي القسم المخصص لمراكز التكوين كمركز الترقية النسوية التابع لكتابة الدولة لشؤون المرأة نجد عرضا مفصلا عن كل الانشطة التي تمارسها النساء في هذه المراكز مثل افران تجفيف السمك ومختلف النماذج من الملابس التي تنتجها نساء هذه المراكز وقد تم عرض منشأة كهربائية قامت احدى طالبات المركز بإعدادها بالاضافة الى عرض مختلف الحلويات التي تقوم هذه المراكز بتدريب النساء على القيام بها.

وكانت المرأة في ولاية تيرس زمور حاضرة من خلال جناحها الذي تحدثت السيدة فاطمة بنت عبد الحميد ممثلة التعاونية النسوية لاستغلال نحت الحجارة في مدينة ازويرات حيث قالت ممثلة هذه التعاونية النسوية انها تضم في عضويتها قرابة 40 امرأة تعتمد في حياتها اليومية على عائداتها الكبيرة من تسويق هذا المنتوج الذي يلقى رواجا كبيرا داخل وخارج الوطن.

وعن اهم المراحل التي يمر بها هذا المنتوج قبل تحويله إلى معاصم وقلائد وأساوير وسبحات وخواتم وغيرها من انواع الحلي والادوات الاخرى قالت ممثلة هذه التعاونية ان نساء التعاونية يذهبن في شكل مجموعات الى المناطق المجاورة لمدينة ازيورات لجمع انواع الحجارة المستخدمة في هذه الصناعة اليدوية الجميلة بعدها تبدأ مرحلة تكسير الحجارة الى اجزاء صغيرة قبل صقلها وقعرها او ثقبها من الداخل او نحتها حسب الشكل المطلوب.

واضافت السيدة فاطمة بنت عبد الحميد ان تعاونيتها التي تم إنشاؤها 1998 اشترت حتى الآن منزلين للنساء العاملات فيها وتملك كل مقومات النجاح والاستمرارية في التقدم من خلال تطوير هذا المنتوج الذي اصبح يشد اهتمام المواطنين والاجانب ومع ذلك فنحن في تحسن مستمر تلبية لطلبات وحاجيات الزبناء على اختلاف اشكالهم.

وبالنسبة للأهداف المستقبلية وطموح هذه التعاونية قالت ممثلة التعاونية النسوية لاستغلال نحت الحجارة ان تعاونيتها تطمح الى زيادة حجم الانتاج وجعله اكثر قدرة على المنافسة مما يستدعي توسيع دائرة التعاونية واشراك المزيد من النساء وادخال ادوات تصنيع جديدة بدل الاعتماد على الطرق التقليدية اليدوية في انتاج هذا النوع من الحلي.

وحول المرأة الموريتانية بشكل عام والمرأة في ولاية تيرس زمور بصفة خاصة قالت السيدة فاطمة بنت عبد الحميد: ؛إن المرأة الموريتانية كانت بعيدة مما هي عليه اليوم وذلك من خلال وجودها الى جانب اخيها الرجل منتجة ومسيرة ومدرسة وطبيبة وبرلمانية ومشاركة في صنع القرار العام كل هذه الامور تدل دلالة واضحة على ان امرأة الامس ليست هي امرأة اليوم.

وعن الدافع من المشاركة في هذا المعرض النسوي قالت ممثلة هذه التعاونية ان الهدف الوحيد هو اطلاع الجميع على نضج المرأة الموريتانية وقدرتها الخلاقة على الخلق والابداع في شتى مجالات الحياة خاصة منها الصناعية.

وفي هذا الاطار حاورنا السيدة عيشة بنت البرناوي ممثلة كتابة الدولة لشؤون المرأة في ولاية إنشيري حول عدد واختصاصات وطموح التعاونيات النسوية في هذه الولاية.

حيث قالت ان عدد التعاونيات في ولاية إنشيري بلغ حتى الآن 96 تعاونية نسوية متباينة ومتنوعة الاختصاصات فمنها ماهو زراعي والبعض الآخر يهتم بالمجال البيئي وصناعة الملابس والسياج والادوات المنزلية والخط والتطريز والصباغة الى جانب فتح مدارس لتعليم السياقة والمعلوماتية ومحو الامية والسياحة الى غير ذلك من الاختصاصات الجمة لهذه التعاونيات الكثيرة.

واضافت السيدة عيشة بنت البرناوي ان طموح المرأة بشكل عام على مستوى ولاية إنشيري هو جزء من الطموح العام للمرأة الموريتانية والمتمثل في المساهمة في دعم جهود التنمية الشاملة التي تشهدها البلاد والقيام بنصيبها من الواجب الوطني العام الى جانب اخيها الرجل الذي كان الى عهد قريب يتحمل كل اعباء الحياة اليومية دون مساعدة.

ومن جهة اخرى تسعى المرأة في التعاونيات النسوية بولاية إنشيري الى تعزيز دورها في تنمية الوسط السياحي للولاية وجعلها اكثر قدرة على استقبال السياح من خلال اقامة الفنادق والنزل في الاماكن السياحية بالولاية والعمل على تطوير وتنمية قدراتها الانتاجية في مجالات التنمية الاخرى.

وعن الهدف من المشاركة في هذا المعرض النسوي قالت السيدة عيشة انه يمثل فرصة ثمينة ونادرة لتلاقح الافكار وتبادل الخبرات والمعارف بين النساء الموريتانيات على عموم التراب الوطني وكل سنة بعد اخرى يظهر هذا المعرض تحولات كبيرة في العقلية الانتاجية والصناعية للمرأة بشكل عام ونساء إنشيري بصفة خاصة.

وطالبت ممثلة كتابة الدولة لشؤون المرأة في ولاية إنشيري بتعميم فرص التكوين وتنمية المعارف والقدرات الفكرية للمرأة في الداخل من خلال تنظيم الندوات والملتقيات والدورات التكوينية في الولايات الداخلية وتشجيع اللامركزية في التكوين.

وبدورها قالت السيدة رحبية بنت ادوك ممثلة كتابة الدولة لشؤون المرأة بولاية نواذيبو ان هذه الولاية بحكم انفتاحها على الخارج وحيويتها الاقتصادية فإن منتوجات التعاونيات النسوية بها اصبحت تملك قدرات كبيرة على منافسة المنتوجات الاجنبية في الاسواق انطلاقا من الخياطة والتصاميم العصرية والصباغة والنسيج مرورا بالزراعة وصناعة الادوات المنزلية.

واضافت السيدة رحيبة بنت ادوك ان هذه الولاية اصبحت تتوفر على 250 تعاونية نسوية شاركت منها في المعرض المقام حاليا 25 تعاونية بما فيها تعاونية "إيمراغن" المختصة في صناعة المنتجات السمكية.

اما اختصاصات التعاونيات النسوية الاخرى فهي متنوعة ومتطورة جدا تمشيا مع متطلبات التنمية التي تشهدها بلادنا في شتى المجالات فهناك التعاونيات الزراعية والصناعية التقليدية والسياحية والتجارية الى غير ذلك من مختلف الانماط والاختصاصات.

وثمنت ممثلة كتابة الدولة لشوون المرأة الدور الريادي الذي تلعبه كتابة الدولة لشؤون المرأة على مستوى الولاية ومن خلال هذا المعرض النسوي الناجح بكل المعايير.

وقد لاحظنا من خلال مشاركتنا الدائمة في هذا المعرض النسوي انه ثمة تحول في العقليتين الانتاجية والصناعية للمرأة الموريتانية ناهيك عنما توفره هذه المناسبة كغيرها من الجهود التي تبذلها كتابة الدولة لشؤون المرأة في هذا الصدد من فرص نادرة للاحتكاك وتبادل الخبرات والمعارف بين مختلف المشاركات وهذا ما نجده من خلال التجانس الملحوظ في الصناعات المعروضة.

وقالت السيدة رحيبة بنت ادوك ان واقع المرأة الموريتانية هو ثمرة لطموح وارادة رئيس الجمهورية السيد معاوية ولد سيد احمد الطايع القوية والتي جعلت من المرأة الموريتانية المستهلكة والعالة على غيرها في السابق إنسانا آخر منتجا وفاعلا في مختلف مجالات التنمية الى جانب اخيها الرجل وعلى هذا الاساس فله منا كل الأماني والتقدير والاحترام.

ومن ولاية ت انت كان لنا لقاء مع السيدة زينب بنت المجتبى الممثلة الجهوية لكتابة الدولة لشؤون المرأة على مستوى ولاية ت انت حيث قالت ان ولاية ت انت اصبحت تتوفر على 220 ما بين تعاونية وتجمع نسوي تهتم بزراعة النخيل والخضروات والزراعة بشقيها المروي والمطري الى جانب الصناعات التقليدية الواسعة الانتشار والرواج في اسواق الولاية خاصة في موسم ال يطنة.

وتسوق هذه التعاونيات منتجاتها المختلفة في الاسواق داخل وخارج الولاية كما استحدثت التعاونيات النسوية في الولاية مجالات جديدة كالسياحة والتجميل وصناعة الحلويات وتنمية المواشي والدواجن وحدائق الاطفال.

ونظرا لكون منتوج هذه التعاونيات منطلقا من حاجيات المواطنين الاستهلاكية في الولاية وخارجها ورغبة السياح الاجانب فإننا لانجد اية مشاكل تذكر في تسويق منتجاتنا الصناعية منها والزراعية.

وقالت السيدة زينب بنت المجتبى ان الجناح الخاص بولاية ت انت يعرض منتوج 16 تعاونية نسوية فقط وهو بدافع اطلاع العموم على الخطوات الكبيرة التي قطعتها المرأة في ولاية ت انت على طريق ترقية منتجاتها الصناعية والتحرر والوعي الفكريين.

كما تهدف من خلال هذه المشاركة تضيف الممثلة الجهوية لكتابة الدولة لشؤون المرأة في ولاية ت انت الى المساهمة في سنة الاخذ والعطاء وتبادل المعارف والخبرات التي تسعى من خلالها بلادنا الى تعميم المعارف على كافة المواطنين وفي كل الاماكن.

واضافت السيدة زينب بنت المجتبى ان المرأة في ولاية ت انت كغيرها من النساء على عموم التراب الوطني اصبحت تعي ما لها وما عليها بفضل انتشار الوعي الفكري وتعميم التمدرس حيث اصبحت منتجة ومسيرة وحاضرة في كل الاماكن والمناسبات الى جانب اخيها الرجل لتقوم بنصيبها من المسؤولية في اطار الواجب العام ودفع عجلة التنمية الشاملة التي لاتهمل ابسط الادوار.

وبدورها اوضحت السيدة هاوا اتراورى الممثلة الجهوية لكتابة الدولة لشؤون المرأة على مستوى ولاية يدي ماغا ان هناك اتحاد او تكتل تعاونيات نسوية يضم في عضويته 65 تعاونية نسوية تعمل في مجالات الخياطة والتطريز والصباغة وصناعات الصابون والادوات المنزلية والمفروشات والملابس حسب متطلبات اسواق الولاية والاسواق في المدن الكبرى مثل العاصمة.

كما تجد هذه التعاونيات النسوية فرصة خاصة لتسويق منتجاتها في اسواق الدول المجاورة (مالي والسينغال) التي تربطها علاقات تجارية حيوية بالولاية.

وعن الهدف من المشاركة الموسمية في هذا المعرض النسوي قالت هاوا اتراورى ان هذه مناسبة بالغة الاهمية خاصة بالنسبة للنساء في ولاية يدي ماغا اللائي يطمحن الى تطوير المعارف وتعميم الخبرة في عموم الولاية.

وفي هذا الاطار تضيف الممثلة الجهوية لكتابة الدولة لشؤون المرأة نسعى الى منح علاقات تجارية جديدة والاستفادة من خبرة المرأة الموريتانية الواسعة في شتى مجالات التنمية خاصة منها الصناعية وتوظيفها في تطوير منتجاتنا في الولاية.

وبالنسبة لطموح المرأة في ولاية غيدي ماغا قالت السيدة هاوا اتراورى ان نساء الولاية وبفضل انتشار العلوم والمعارف وتعميم التمدرس اصبحت كل الخيارات مفتوحة امامهن لولوج شتى مجالات الحياة جنبا الى جنب مع اخيها الرجل مشاركة في التنمية وصنع القرار العام والفضل هنا يعود الى رئيس الجمهورية السيد معاوية ولد سيد احمد الطايع وتنفيذ تعليماته الدائمة بخصوص انتشال المرأة الموريتانية من غياهيب الجهل والتخلف.

وتجسد هذا التوجه في سياسة كتابة الدولة لشؤون المرأة الرامية الى جعل هذا الطموح العام واقعا حقيقيا بعد ان كان بمثابة ضرب من الخيال ولا يمت بصلة الى الواقع.
المجموعات النسائية للقرض والادخار


المجموعات النسائية للقرض والادخار التي تشرف عليها تعاونية القرض والادخار التابعة لكتابة الدولة لشؤون المرأة لها جناح من المعرض خاص بها عرضت فيه كافة المنتوجات النسوية التي تقوم بها النساء في هذه التعاونيات سواء تعلق الامر بخياطة الملاحف وصباغتها او الصناعات النسيجية او صناعة الصابون.

تعمل في هذه المجموعات النسائية سواء فيما يتعلق بالتعاونيات النسوية او المبادرات الفردية ما يقارب 48 تعاونية نسوية و290 امرأة ويعمل هذا العدد في بعض مقاطعات العاصمة كالرياض ودار النعيم وعرفات.

إن هذه المجموعات النسائية التي تمولها صناديق القرض والادخار التابعة لكتابة الدولة لشؤون المرأة تعمل في كل المجالات.

فمنهن من لديها ورشة لإصلاح إطارات السيارات او صالونات التجميل او ورشات الخياطة وصنع الملابس الجاهزة التي تحاكي الملابس المستوردة او ورشة لإنتاج لبنات البناء او الزراعة او المطاعم الى غير ذلك من الانشطة المدرة للدخل.

وبعض هؤلاء النسوة اللائي التقيناهم استفدن من القروض عدة مرات حيث اصبحت لديهن السيولة اللازمة لعمل المزيد من المشاريع التنموية.

هؤلاء النسوة استفدن من دروس محو الامية التي تقدم لهن في التعاونيات او فصول محو الامية وهن سعيدات بالتحرر من قيد الامية مثل تحررهن من قيد الفقر ايضا.

الرابطة الموريتانية للنساء العلميات


في قسم خاص من المعرض قمنا بزيارة رابطة النساء العلميات وهي رابطة تضم مجموعة من النساء العاملات في المجال العلمي.

رئيسة الرابطة السيدة ميمونة بنت التقي تقول ان الرابطة تهدف الى عدة امور من اهمها رفع نسبة التمدرس في صفوف النساء ودعم توجه النساء للشعب العلمية بالاضافة الى خلق اطار يسمح للمرأة العلمية بالمشاركة الفعالة في الحياة النشطة للبلاد والمشاركة في البحث العلمي وادخال العلم والتكنولوجيا في حياة المرأة الموريتانية.

رابطة النساء العلميات جاءت لرفع نسبة البنات في الشعب العلمية والرياضية وخاصة في التعليم العالي.

جديد معرض المنتوجات النسوية خيمة التغذية




لقد قام مشروع التغذية "نتركوم" بنصب خيمة اطلق عليها خيمة التغذية تم فيها عرض كل النشاطات التي تقوم بها في مجال التغذية.

وقد نظم هذا المشروع مساء الجمعة ندوة في هذه الخيمة حول التعاون بين مشروع التغذية والمجتمع المدني وقد حضرها بالاضافة الى مديرة المشروع السيدة منينة بنت عبد الله السيد ابراهيم فال مكلف بمهمة لدى كتابة الدولة لشؤون المرأة وخبراء في مجال التغذية ورئيسات الجمعيات المهتمة بمجال التغذية وصحة المرأة والطفل بالاضافة الى الممثلات الجهوية لكتابة الدولة لشؤون المرأة في الولايات التي يتدخل فيها مشروع التغذية.

وتم خلال الحلقة تناول مختلف الجوانب المتعلقة بمجالات التعاون بين المجتمع المدني ومشروع التغذية مع طرح كل المشاكل والمعوقات التي تعيق هذا التعاون وقد قدمت مداخلات هامة في هذا المجال وطرحت بعض الاشكاليات من طرف الحضور وقد تمت الاجابة على كل هذه الاسئلة من طرف خبير التغذية في المشروع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.tourarab.net
lamar khalifa
عضومبتدئ
عضومبتدئ
avatar

انثى
عدد المساهمات : 56
بُـلاآآدٍيـے :
المهنة :
تاريخ التسجيل : 24/05/2011
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: نواذيبو   الثلاثاء مايو 24, 2011 6:18 am

niceee
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نواذيبو
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات السياحة العربية :: منتدى السياحة المغاربية :: السياحة الموريتانية-
انتقل الى: